weight loss plan

ماذا يجب أن تعرف حول صحة الهرمونات؟

يحتوي الجسم على أنواع مختلفة من الهرمونات التي تساعد على تنظيم مجموعة متنوعة من الوظائف. على سبيل المثال، تساعد الهرمونات مثل الإستروجين والبروجسترون في خصوبة المرأة، بينما يؤثر الأدرينالين والنورادرينالين على استجابة الجسم في حالة "الطوارئ والأزمات". وتقوم الغدد في الجسم عادةً بإنتاج الكمية الدقيقة من الهرمونات اللازمة لجسمك ليعمل على النحو الأمثل.

وعلى الرغم من ذلك، هناك عدة عوامل مختلفة يمكن أن تؤثر على كيفية عمل الهرمونات في الجسم. ففي بعض الحالات، يمكن أن تساهم أنماط الحياة العصرية والتي تميل إلى الاعتماد الكبير على الأطعمة المصنعة، والسرعة الكبيرة والضغط الشديد، في إحداث تغييرات في الهرمونات. من ناحية أخرى، هناك حالات هرمونية معينة، مثل الغدة الدرقية أو متلازمة تكيس المبايض والتي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الهرمونات أيضًا.

عندما يتعلق الأمر بصحة الهرمونات، راجع طبيبك دائمً قبل إجراء أي تغييرات جذرية في نمط حياتك. حيث تتطلب بعض الحالات (مثل الغدة الدرقية أو متلازمة تكيس المبايض) العلاج من طبيب متخصص لتشخيص الحالة وإدارتها.

ويعتبر نمط الحياة الصحي واحدًا من أهم العوامل التي يمكن أن تساهم في صحة الهرمونات.

إليكم بعض النصائح لحياة صحية يمكن اتباعها للسيطرة على الهرمونات:

 

التأكد من تناول ما يكفي من العناصر الغذائية المهمة

إن تناول كمية كافية من البروتين في الوجبات يعمل على زيادة الهرمونات التي تساعد في التحكم في مستويات الجوع. الأمر الذي يمكن أن يساعد من يرغب في فقدان الوزن أو المحافظة على وزن جسم صحي.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يُسبب عدم تناول كمية كافية من الطعام، بشكل عام، خللًا في الهرمونات، خاصة بالنسبة للنساء. بالنسبة للنساء، يمكن أن يتسبب انخفاض وزن الجسم نتيجة الإفراط في ممارسة الرياضة أو عدم تناول ما يكفي من الطعام في حدوث شيء يسمى انقطاع الطمث. وفي حالة انقطاع الطمث، يقوم الجسم بإرسال إشارات إلى الغدد للتوقف عن إنتاج الهرمونات التناسلية. الأمر الذي يُسبب بحدوث دورات غير منتظمة أو منقطعة، ما يؤثر على خصوبتها.

 

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

كما ذكرنا مسبقًا في مقالتنا حول "كيف يؤثر الطعام على مستوى السكر؟ وكيف يمكن تناول الطعام للتحكم في سكر الدم؟"، فإن الأنسولين هو هرمون يساعد على التأكد من أن السكر في مجرى الدم يُستخدم للحصول على الطاقة في جميع أنحاء الجسم. وعندما يكون هناك نسبة عالية من السكر في مجرى الدم (بسبب نظام غذائي غني بالسكريات المصنعة والبسيطة) وتكون مستويات الأنسولين مرتفعة جدًا لفترة طويلة من الوقت، يصبح هرمون الأنسولين أقل فعالية في أداء وظيفته.

واحدة من الأفضل الطرق ليصبح الجسم أكثر حساسية لهرمون الأنسولين (ومساعدته على أداء وظيفته بشكل فعال) هي من خلال ممارسة التمارين الرياضية. ابحث عن طرقٍ لدمج التمارين الرياضية في روتينك اليومي. مثل، أن تركن سيارتك بعيدًا عن مكان عملك وتكمل طريقك مشيًا، أو صعود الدرج بدلاً من المصعد، أو ركوب الدراجة إلى وجهتك.

 

السيطرة على التوتر

يمكن أن يؤدي التوتر إلى حدوث تغييرات كبيرة في مجموعة متنوعة من الهرمونات في جميع أنحاء الجسم. ففي بعض الأحيان، يمكن أن يؤدي التوتر الشديد والمزمن إلى حدوث بعض الاضطرابات في الغدد الصماء ما يؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة. على الرغم من أن الشعور ببعض التوتر أمر طبيعي في الحياة اليومية ، إلا أن التوتر اليومي والمزمن الناتج عن أمور سلبية مثل بيئة العمل الغير مريحة أو العلاقات المرهقة يمكن أن يكون ضارًا على الصحة بصورة كبيرة وعلى المدى الطويل.

تأكد من ممارسة استراتيجيات الحد من التوتر بانتظام للمساعدة في السيطرة على التوتر، مثل الانخراط في الأنشطة التي تستمتع بها يوميًا، والدردشة مع الأصدقاء والعائلة أو طلب المساعدة المهنية- كلها يمكن أن تكون مفيدة في السيطرة على توترك!

 

المراجع:

Cell Press. (2006, September 6). Eating Protein Boosts Hormone That Staves Off Hunger. ScienceDaily. Retrieved May 27, 2020 from www.sciencedaily.com/releases/2006/09/060905225848.htm 

Borghouts, L. B., & Keizer, H. A. (2000). Exercise and insulin sensitivity: a review. International journal of sports medicine21(1), 1–12. https://doi.org/10.1055/s-2000-8847 

Ranabir, S., & Reetu, K. (2011). Stress and hormones. Indian journal of endocrinology and metabolism15(1), 18–22. https://doi.org/10.4103/2230-8210.77573

 

المزيد من المنشورات