weight loss plan

كيف أعرف ما إذا كنت أعاني من متلازمة القولون العصبي؟

هل تشعر بالانتفاخ بعد الوجبات؟ هل تشعر بوجود غازات؟ بشكل أكبر من أن يكون أمرًا عاديًا؟ إلى حد ما، يمكن أن يكون الشعور المزعج في الجهاز الهضمي أمرًا طبيعيًا إذا ما كان يحدث بين الحين والآخر. أما إذا وجدت نفسك تعاني من أعراض غير مريحة بشكل منتظم وبصورة دائمة كما ذكرنا مسبقًا، فهذا علامة على وجود مشكلة أكبر.

بحسب الدراسات، يعاني  ما  بين 10-15% من سكان العالم من متلازمة القولون العصبي (IBS). ولسوء الحظ، من الصعب تشخيص أو السيطرة على متلازمة القولون العصبي لأن الأعراض تختلف من شخص لآخر. فمن الممكن أن يعاني بعض الأشخاص من الإمساك، بينما قد يعاني البعض الآخر من الإسهال. وربما قد يعاني آخرون من الغازات والانتفاخ بشكل متكرر، بينما قد يعاني البعض الآخر من الألم أو الغثيان.

ما الذي يعتبر "طبيعيًا" عندما يتعلق الأمر بالهضم؟

كما ذكرنا مسبقًا، فإن الشعور بالانزعاج في الجهاز الهضمي (مثل الغازات والانتفاخ والإسهال أو الإمساك) يعتبر طبيعيًا إذا عانى منها الآخر من فترة لأخرى. فتناول كمية كبيرة من الطعام أو تناول طعام يسبب التسمم الغذائي من الأسباب الشائعة لمشاكل الجهاز الهضمي المؤقتة. ومع ذلك، إذا وجدت أن هذه المشكلات مستمرة معك من فترة طويلة وتحدث بشكل متكرر، فننصحك بمراجعة طبيبك.

كيف يتم تشخيص القولون العصبي؟

الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا كنت تعاني من متلازمة القولون العصبي هو التشخيص الطبي. ومع ذلك، لا يوجد اختبار دقيق يمكن للطبيب إجراؤه لتشخيص متلازمة القولون العصبي، ولكن يمكنه إجراء اختبارات لاستبعاد حالات مرضية أخرى (مثل مرض التهاب الأمعاء أو الداء البطني أو حساسية اللاكتوز). بمجرد استبعاد الحالات المرضية الأخرى، سيستخدم طبيبك معايير التشخيص الطبي، مثل تكرار الألم أو الشعور بالانزعاج لفهم ما إذا كنت تعاني من هذه الحالة أم لا.

كيف يتم علاج القولون العصبي؟

على الرغم من عدم وجود علاج لمتلازمة القولون العصبي (IBS)، إلا أن إدارة الأعراض تلعب دورًا كبيرًا في تحسين أعراض القولون العصبي والسيطرة عليه. فيما يلي بعض النصائح الغذائية والعادات الصحية التي يمكن أن تلعب دورًا في التحكم في أعراض القولون العصبي:

  • تجنب الأطعمة "المحفزة" لمتلازمة القولون العصبي. على الرغم من أنه يصعب تحديدها، إلا أن بعض الأطعمة قد تُحفز أعراض القولون العصبي لديك. قد يلزم تجنب بعض الأطعمة التي تُسبب "الغازات" بصورة كبيرة (مثل المشروبات الغازية أو الكحول أو بعض الخضروات مثل الملفوف أو البروكلي) أو بعض أنواع الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز أو الغلوتين. وتشير الأبحاث إلى أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي قد استفادوا من اتباع نظام غذائي "منخفض الفودماب/ low FODMAP "، وهو نظام يتجنب تناول بعض الكربوهيدرات المخمرة التي يمكن أن تكون مسؤولة عن التسبب في الشعور بالانزعاج في الجهاز الهضمي. إذا كنت تعتقد أن الطعام قد يكون السبب الجذري لمشكلات الجهاز الهضمي لديك، فتأكد من الحصول على استشارة من أخصائي تغذية معتمد للحصول على المساعدة!
  • بالإضافة إلى تناول الطعام الصحي، فإن ممارسة الرياضة، وشرب الماء، والسيطرة على التوتر، والحصول على قسط كافٍ من النوم يمكن أن تلعب جميعها دورًا في صحة الجهاز الهضمي وإدارة أعراض متلازمة القولون العصبي أيضًا. إذا كنت تعاني في أيٍ مما ذكرناه، فتأكد من ذكر ذلك لطبيبك!

يمكن لأعراض القولون العصبي التي تتم إدارتها بشكل خاطئ أن تؤثر بشكل كبير على نمط حياتك. ولذلك ننصح بعدم "مجرد" "قبول" الأعراض بمجرد ظهورها، وننصحك بإجراء ولو تغيير بسيط في نظامك الغذائي أو نمط حياتك والذي سيكون له تأثير كبير في التحكم في أعراض القولون العصبي. كخطوة أولى، تأكد من مراجعة طبيبك واذكر كافة الأعراض التي تعاني منها ودعه يساعدك في العثور على أفضل طريقة للتحكم بمتلازمة القولون العصبي والشعور بشكل أفضل!

المراجع:

  1. (n.d.). Diagnosis Of IBS. Retrieved June 10, 2020, from https://www.aboutibs.org/diagnosis-of-ibs.html

(2018, March 17). Irritable Bowel Syndrome - Diagnosis And Treatment - Mayo Clinic. Retrieved June 10, 2020, from https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/irritable-bowel-syndrome/diagnosis-treatment/drc-20360064

 

 

المزيد من المنشورات